علاج حصوات المجارى البولية بالأعشاب الطبيعية

 

 

*       2001beebalm1بداية :

نود أن نعرف أن حصوات المجارى البولية تشمل حصوات الكلى والحالب والمثانة ومجرى البول الخارجى، وتتكون هذه الحصوات من ترسب بعض الأملاح الموجودة فى البول مع بعضها البعض مكونة الحصوة وهناك أسباب تساعد على ظهور الحصيات منها :

1-   قلة حجم البول وزيادة تركيزه ويحدث ذلك فى المناطق الحارة أو فى الأشخاص الذين يمارسون عملاً بدنياً شاقاً ولا يتناولون القدر الكافى من مياه الشرب لذلك يستحب الإكثار من مياه الشرب فهو يساعد على مزيد من الصحة العامة.

2-   زيادة حموضة أو قلوية البول حيث أن هناك بعض المأكولات مثل اللحوم تعمل على زيادة حموضة البول وبالتالى تكون مزيد من حصوات أوكسالات الكالسيوم وحصوات حامض البوليك وهناك بعض المأكولات تزيد من قلوية البول وبالتالى تسمح بتكوين المزيد من حصوات الفوسفات والبيكربونات مثل الخضروات والموالح.

3-   الالتهابات الصديدية فى الكلى تؤدى كذلك لتكون المزيد من الحصوات وكذلك نقص بعض المواد المثبطة لعمليات البلورة تساعد على ترسب المزيد من الأملاح وتكون الحصوات.

 

*       ومن أسباب تكون الحصوات ما يلى :

1-     زيادة نسبة الكالسيوم بالدم وأهم الأسباب التى تؤدى لذلك :

أ  )  زيادة إفراز الغدة الجاردرقية

ب )  استخدام فيتامين ( د ) بكثرة

2-     زيادة إفراز الكالسيوم فى البول ويرجع ذلك إلى ما يلى :

أ  )  زيادة نسبة الكالسيوم فى الدم كما ذكرنا سابقاً

ب )  زيادة تناول الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الكالسيوم كاللبن ومنتجاته وليس العلاج هنا المنع تماماً ولكن الاعتدال فى تناول تلك الأغذية المحتوية على الكالسيوم.

ج )  زيادة تحلل الكالسيوم من العظام بسبب ملازمة الفراش لفترات طويلة وفى حالة فقدان الوزن الشديدة

د  )  زيادة إفراز الكالسيوم فى البول وقد يكون ذلك بسبب زيادة الامتصاص من الأمعاء ويكون الحل هنا هو الإقلال من تناول الأغذية المحتوية على الكالسيوم

3-     زيادة إفراز الأوكسالات فى البول

أ  )  قد تكون الزيادة فى إفراز الأوكسالات فى البول بسبب عيب وراثى فى تمثيل مادة الأوكسالات مما يؤدى لزيادة كبيرة فى إفرازها داخلياً مسببة تكون حصيات أوكسالات الكالسيوم والتى تترسب بكثرة فى الكلى وقد تؤدى إلى الفشل الكلوى

ب )  من الممكن زيادة فى إفراز الأوكسالات فى البول وتترسب بلورات الأوكسالات مكونة حصوات صغيرة لا تؤثر على الكليتين

4-     زيادة نسبة حامض البوليك فى الدم وتحدث الزيادة لأسباب عدة منها :

أ  )  الإكثار من تناول الأغذية المحتوية على حمض البوليك

ب )  بسبب عيب أساسى فى تمثيل مادة البيورين الموجودة فى البروتين

ج )  إفراز حامض البوليك بكثرة كما يحدث فى حالة أورام الدم أو الغدد الليمفاوية

5-     التهاب الجهاز البولى حيث تتكون حصوات كبيرة تسمى قرن الوعل حين الإصابة بأنواع معينة من الالتهابات

6-   أمراض الكلى الأساسية تحدث زيادة كبيرة فى تكون الحصيات مع بعض أمراض الكلى مثل تحوصل أو تكيس الكليتين الخلفى أو تكيس الملتحمة الخلفى أو بعض أمراض الكلى الوراثية

 

*       أنواع الحصوات ونسبة الإصابة بها :

أكثر أنواع الحصيات إصابة للإنسان هى حصيات أوكسالات الكالسيوم وتبلغ نسبة الإصابة بها 65% من إجمالى المصابين بحصوات المجارى البولية تليها حصيات فوسفات الكالسيوم وتبلغ النسبة 15% وحصوات فوسفات الماغنسيوم أو الألومنيوم وتبلغ النسبة 10% وحصوات حمض البوليك وتبلغ النسبة 5%

 

*       الأعراض الظاهرية للإصابة بحصوات المجارى البولية

1-     حصوات الكلى :

أ  )  ألم فى المنطقة المحصورة بين الضلع الأخير الأفقى وكتلة العضلات الرأسية التى تغطى العمود الفقرى وقد يظهر الألم فى الأمام على طرف الضلع التاسع وقد يظهر الألم فى المعدة على هيئة غثيان وقئ وقد تكون شكوى المريض من علاج الغثيان والقئ رغم أنه لو عولج ألم الكلى فسوف يزول الغثيان والقئ كذلك يمشى الشخص مقوس الظهر بحيث يكون التقوس ناحية الكلية المصابة وقد يظهر الألم فى المثانة حيث يبقى البول بالساعات دون أن يخرج أو يخرج فى مسارات متعددة وبكميات بسيطة جداً وقد يظهر الألم فى الكلية الأخرى السليمة كانعكاس للكلية المصابة وقد يزيد هذا الألم مع زيادة حركة الجسم حيث أن ذلك يساعد على زيادة حركة الحصوة محدثة الألم وصغر حجم الحصوة كذلك حيث أنها كلما كانت صغيرة ساعد ذلك على الحركة الدائمة والاحتكاك بالأغشية المخاطية محدثة مزيداً من الألم وكذلك اتساع المكان الموجودة فيه الحصوة حيث تتحرك الحصوة بحرية كاملة كما عندما تكون الحصوة فى حوض الكلية وكذلك خشونة الحصوة حيث أن ذلك يؤدى لتجريح الأغشية المخاطية المبطنة للكلى محثة التهابات تؤدى هى الأخرى لمزيد من الألم

ب )  البول المدمم بسبب وجود كرات الدم الحمراء وقد تكون نسبتها بسيطة لا ترى إلا بالميكروسكوب وقد تكون تسبته كبيرة فتلون البول باللون الأحمر بدرجاته المختلفة

2-     حصوة الحالب :

أ  )  يظهر الألم فى زاوية الكلية وقد يشبه المغص الكلوى إلا أنه يمكن تفريقه عنه فى أنه يبدأ من نقطة أسفل قليلاً من النقطة التى يبدأ منها المغص الكلوى وقد ينقطع الألم فجأة مما يعنى نزول الحصوة إلى المثانة

ب )  كمية البول : ينقطع البول نهائياً أو ينقص فى أثناء الألم ثم يتدفق بغزارة بعد زوال الألم

3-     حصوة المثانة :

أ  )  ألم فى فتحة المثانة أو ألم بمجرى البول أو ألم على طرف العضو الذكرى

ب )  دم بالبول

ج )  زيادة حساسية المثانة وفى هذه الحالة تفرغ المثانة البول على فترات كثيرة متتالية وقد لا تستطيع المثانة الاحتفاظ بالبول حتى يفرغه المريض فينزل على هيئة نقط غصباً

د  )  انسداد البول وقد يكون الانسداد مؤقتاً أو دائماً وفى الحالة الأولى يكفى تغيير وضع المريض فينزل البول أما فى الحالة الثانية فلابد من استعمال قسطرة معدنية لتصريف البول أو دفع الحصوة بعيداً عن مجرى البول

4-     حصوة مجرى البول :

أ  )  انسداد المجرى قد يكون الانسداد كاملاً إذا كانت الحصوة واقعة فى فتحة المجرى الخارجية أو جزئياً إذا كانت واقعة فى المجرى نفسه

ب )  بول مدمم بسبب دفع البول للحصوة

ج )  الشعور بعدم الراحة وتغير شكل البول الخارج من فتحة العضو الذكرى حيث قد يخرج البول على هيئة فرعين أو فى شكل رذاذ

د  )  وجود إفرازات خارجة من فتحة العضو الذكرى وهذه تنتج من الغشاء المخاطى لمجرى البول الذى تجرحه الحصى أثناء حركتها فيه

هـ)  إمكانية تحسس الحصوة فى العضو الذكرى إذا كانت فى الجزء الأمامى من المجرى أما إذا كانت فى الجزء الخلفى فيمكن ذلك بالفحص الشرجى فقط

و )  سماع صوت تصادم حين ندخل موسع المجرى المعدنى فى فتحة البول الخارجية وهذا ينشأ من تصادم الحصوة مع موسع مجرى البول المعدنى

 

agrimony_free          alumroot_free

 

*       الوقاية من تكون الحصوات

1-   تناول الماء بكثرة فيجب التأكد أن كمية البول التى يفرزها الشخص فى اليوم لا تقل عن 2.5 لتر وبالتالى يجب أن تزيد كمية ماء الشرب عن ذلك

2-   تناول كوب ماء كبير قبل النوم وآخر عند اليقظة من النوم حيث أن فترة النوم هذه فترة خمول وبالتالى توجد فرصة لتركيز مكونات البول وترسيبها مكونة الحصوة

3-   للمرضى المصابين أو سبق الإصابة بحصوات أوكسالات الكالسيوم يتم منعهم من تناول اللبن الزبادى والطماطم النيئة والسبانخ والفلفل الخضر والمانجو والفراولة والجوافة والجريب فروت وجميع منتجات الكولا والإقلال من شرب الشاى فيكفى كوب واحد فقط يومياً أما المصابين بحصوات حامض البوليك فيجب عليهم الامتناع عن الكبده والمخ والجمبرى والبط والأوز والحمام والمكسرات والفول السودانى والشيكولاته والكاكاو والقهوة والبقول واللحوم الداكنة

4-     يجب الامتناع عن الخبز الأبيض تماماً والاتجاه للخبز الذى يعتمد على حبة القمح الكاملة

5-     فى حالة ثبوت تضخم الغدة الجاردرقية فيجب إزالتها جراحياً

6-   فى حالة وجود التهابات أو دمامل أو خراريج بأى جزء فى الجسم سواء خارجى أو داخلى يجب علاجها إما علاجياً أو جراحياً حتى لا تنتقل الميكروبات إلى الجهاز البولى وتؤدى لحدوث التهابات به مكونة الحصوات

7-   فى حالة وجود انسداد بالحالب أو فى مجرى البول فإن ذلك يؤدى إلى تراكم البول وترسيب الحصيات ولذلك لابد من علاج هذا الانسداد إما بالمناظير أو بالمشرط وعدم الارتكان إلى المسكنات

8-   فى حالة وجود حصيات والشفاء منها يجب الإكثار من تناول نخالة الأرز إما كشراب أو كطعام حيث أنها تعمل على إعاقة تكوين حصيات مرة أخرى

 

*       كيف نعرف نوع الحصوة المصابين بها :

فى الحقيقة لا توجد وسيلة سوى تفتيت الحصوة بعد استخراجها إما جراحياً أو بالمناظير ومعرفة نوعها وإن كان يمكن بنسبة كبيرة معرفتها عن طريق جمع البول على مدى 24 ساعة ومعرفة تركيز الأملاح به وفى الغالب تكون الحصوة من نفس نوع الأملاح إلا أن هذا الكلام غير أكيد تماماً ولا توجد أى وسائل بالتحاليل أو الأشعات لمعرفة الحصوة وهى داخل الجسم

 

*       علاج الحصوات :

يتم ذلك بعدة طرق منها :

1-   دوائياً وذلك باستخدام بعض الأدوية التى تغير تفاعل البول فإذا كانت الحصوة مثلاً أوكسالات الكالسيوم نعطى بعض الأدوية التى تجعل البول قلوياً وبعض الأدوية التى تمنع ترسب الحصوات وفى حال حصوات فوسفات الكالسيوم نعطى تعض الأدوية التى تجعل البول حمضياً ويمكن إدخال بعض السوائل فى الجسم التى تغير من تفاعل البول ويتم ذلك إما وريدياً أو عن طريق مجرى البول فى حالة حصوات المثانة ومجرى البول والحالب أو عن طريق حقن هذه السوائل إلى داخل الكلى مباشرة عن طريق فتح صغير فى جدار البطن

2-   جراحياً ويتم ذلك إما بالجراحة العادية بالمشرط ولكن فيها نضطر إلى عمل جرح كبير نسبياً والبقاء فى المستشفى لمدة أطول وتناول الكثير من المضادات الحيوية كما أنه من الصعوبة تكرارها فى نفس المكان حالة تكون حصوات به مرة أخرى أو باستخدام المناظير ومنها أنواع كثيرة ولكل منها طريقة تختلف عن الأخرى أو باستعمال الموجات التصادمية من أشعة ليزر وخلافه إلا أن لها شروطاً ولا تصلح الموجات أو المناظير فى كل أنواع الحصوات كما أنها تحتاج لجراح مسالك ذو خبرة عالية فى استعمال هذه الأشياء

*       إلا أننا قمنا :

بعمل تركيبة من الأعشاب الطبيعية يدخل فيها على سبيل المثال لا الحصر الجولدنسيل وحب العروس وزيتونة إسرائيلى وشواشى الذرة والدمسيسه وهى معبأة فى شكل كبسولات ويتم أخذ من ( 2 – 4 ) كبسولات ثلاث مرات يومياً ويتم عمل أشعة تليفزيونية على الحصوات قبل بدء العلاج لتحديد أعدادها وأحجامها ويتم بعد ذلك تعاطى العلاج لمدة شهر ثم عمل أشعة تليفزيونية ثانية لمقارنتها بالأولى فإما أن تكون الحصوات قد انتهت تماماً أو تكون قلت فى الحجم ونعيد العلاج شهر آخر حتى انتهاؤها تماماً

 

اتصل بنا :

 

002 01006525541

 

اتصلوا بنا من داخل مصر وخارجها يرد عليكم د/حسام ويصلكم المنتج المطلوب أينما كنتم فى أى مكان

 

 

بداية الصفحة

 

button1    button7