علاج السمنة بالأعشاب الطبيعية

 

*       بداية :

يجب أن نعلم أن السمنة تصنف كأحد الأمراض المزمنة وذلك حسب وصف منظمة الصحة العالمية لها ومريض السمنة هو مريض مسكين فهو عرضه للعديد من الأمراض منها على سبيل المثال لا الحصر :

1-   تصلب الشرايين : مما يؤدى إلى الذبحة الصدرية أو جلطة فى المخ أو القلب حيث يترسب فيها الكوليسترول الضار فيعوق وصول الدم إلى المخ أو القلب حيث أن السمنة لابد وأن يصاحبها ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار فى الدم.

2-      السكر : من النوع الثانى والذى يصيب الشخص فى منتصف العمر وهو من النوع غير الوراثى حيث أن الشخص البدين يوجد به كمية كبيرة من الدهون وهذه تقف عائقاً أمام امتصاص الأنسولين مما يؤدى إلى الإصابة بالسكر.

3-   ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب : كما قلنا أن مريض السمنة يعانى دائماً من ارتفاع الكوليسترول مما يؤدى إلى تصلب الشرايين والتالى ارتفاع الضغط، كذلك فإن هذه الكتلة الزائدة فى الجسم تمثل حملاً إضافياً على القلب مما يصيبه بكثير من الأمراض.

4-   آلام أسفل الظهر وآلام المفاصل : فى سمنة الرجال خصوصا دائماً هناك شكوى من آلام أسفل الظهر وفى كل أنواع السمنة دائماً هناك شكوى من ألام المفاصل لأن الله خلق هذا الهيكل العظمى ليحمل قدراً معيناً من اللحم والدهن ولكننا نحمله أكثر من طاقته فلابد من الشعور الألم.

5-   انخفاض مستوى الذكاء : فالدهون تترسب على أطراف الأعصاب التى تعمل كوصلات عصبية للمخ مما يقلل من قدرتها فى توصيل الإشارات العصبية وبالتالى نجد الشخص البدين منخفض الذكاء عما يجب أن يكون عليه.

6-   الميل الزائد للنوم والشخير : حيث أنه نتيجة تخزين الطاقة الزائدة التى التهمها فى طعامه نخزن على شكل دهون وينتج عن ذلك أحد غازات الكربون التى تساعد كثيراً على النوم وكذلك وجود الدهون متراكمة فى مجرى التنفس تعوق حركة التنفس أثناء النوم مما يؤدى إلى الشخير أثناء النوم.

7-      النهجان لأقل مجهود : وذلك نتيجة تراكم الدهون أسفل الحجاب الحاجز مما يضغط على الرئتين فلا تستطيعان ان تعملا بكامل طاقتهما.

 

وساكتفى بهذا القدر حتى لا يمل القارئ من القراءة فى الأمراض التى تسببها السمنة.

 

*       أنواع السمنة :

السمنة ثلاثة أنواع حسب أحد التصنيفات :

1-   سمنة التفاحة : وهذه تصيب الرجال فى الغالب حيث تتركز السمنة فى منطقة البطن وهو ما يعطى شلك التفاحة وهو من النوع الخطر جداً حيث أنه مع أى انفعال تتحرك هذه الدهون من أماكنها ويمكن أن تسد أحد الشرايين مما يؤدى إلى الجلطة ولكن هذا النوع من السمنة يمكن التخلص منه بسهولة عن الأنواع الأخرى مع اتباع أحد أنظمة الريجيم الصحيحة.

2-   سمنة الكمثرى : وهذه تصيب النساء فى الغالب حيث تتركز السمنة فى منطقة الأرداف وأعلى الفخذين، وهذه السمنة ليست من النوع الخطر كسمنة التفاحة حيث لا  تتحرك الدهون بسهولة مع أى انفعال، ولكن هذا النوع من السمنة نجد صعوبة فى التخلص منه.

3-   سمنة عامة : وهى تنتشر فى كافة أجزاء الجسم وتصيب الجنسين على السواء.

 

*       كيف نعرف أننا مصابون بالسمنة ؟

مما لا شك فيه أن أى شخص سمين يعرف أنه مصاب بالسمنة ولكن يمكن أن لا يعرف ذلك منذ البداية حيث أنه مرض يزحف فى بطء وخلسة من صاحبه ، وسأسوق لك نوعين من القياس بعيداً عن الطرق الأكاديمية الكثيرة والمتعددة :

1-   المقياس الأول : يتم حساب الطول - 100 = الوزن المثالى للرجال      

                                       والطول - 105 = الوزن المثالى للنساء                    

2-      المقياس الثانى : يقف الشخص معتدل القامة ويمسك بمنطقة جلد البطن التى تحت الصرة ويجب أن لا يزيد سمكها فى الشخص العادى عن 2 سم وما زاد على ذلك يعتبر سمنة زائدة تهدد الحياة.

 

                    

 

*        كيف نتقى السمنة ؟    

كما يقول المثل الشعبى ( درهم وقاية خير من قنطار علاج) وكما يقول المثل الطبى الآخر ( كل قليلاً وتريض كثيراً تعش صحيحاً ) ولكن ما هو الأكل الذى يجب أن نأكله والذى لا يجب أن نأكله؟ وما هى كميته؟ وما هى الرياضة التى نمارسها؟ وما هى مدتها؟ وما هى فوائدها إن نحن فعلناها؟ .. وسوف نجيب على هذه الأسئلة فيما يلى :

 

*       ما هو الأكل الذى يجب أن نأكله والذى لا يجب أن نأكله ؟ وما هى كميته ؟        

 نود قبل الإجابة أن نعطى فكرة بسيطة عن التغذية حتى يتفهم القارئ العزيز معى الموضوع فسوف يتم حساب الطعام الذى نتناوله طبقاً للطاقة التى يعطيها ووحدة قياس الطاقة تسمى السعر الحرارى أو الكالورى والسعر الحرارى هو كمية الطاقة اللازمة لرفع درجة حرارة لتر من الماء درجة واحدة مئوية وتعتبر الدهون من أكثر المواد احتواء على الطاقة فكل جرام من الدهون يعطى 9 سعر حرارى ، وكل جرام من الكربوهيدرات والبروتينات يعطى 4 سعر حرارى ويحتاج الإنسان إلى 30 سعر حرارى لكل واحد كيلو جرام لمن يقوم بمجهود عادى وليس شاق وطبعاً يزداد الاحتياج مع ازدياد المجهود والدهون التى يحتاجها الإنسان يجب أن تكون فى حدود 30% من إجمالى السعرات الحرارية اللازمة له يومياً ، والبروتينات يمعدل واحد جرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم يومياً ويمكن زيادة كمية البروتينات فى حالة النقاهة من المرض أو الحمل أو الأعمال الشاقة ‘لى 2 جرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم والكربوهيدرات يحتاج الإنسان منها 60% من إجمالى السعرات اللازمة له يومياً والكربوهيدرات تشمل السكريات وهذه ليس لها فائدة على الإطلاق سوى أنها تعطى كم من السعرات الحرارية فليتنا نقلل منها أو نلغيها تماماً من غذائنا فسوف يكون أفضل ، أما النشويات أو كما يسمونها الكربوهيدرات المركبة وتشمل الحبوب الكاملة والبطاطس والبطاطا والخبز الأسمر وما شابه ذلك فيجب أن تكون هى مصدر السعرات الحرارية المطلوبة فى الغذاء اليومى.

وأود أن أوضح أن عدونا الأول فى التغذية هو الدهون وليس الكربوهيدرات المفترى عليها، فالجرام من الدهون يحوى أكثر من ضعف السعرات الحرارية فى جرام الكربوهيدرات أو البروتينات ولا يمكن أن نلغى الدهون تماماً لأن الحسم يحتاجها لاحتوائها فى الأحماض الدهنية اللازمة للجسم وكذلك فيتامينات ( أ ، د ، هـ ، ك ) لا تذوب إلا فى وسط دهنى وهذه الفيتامينات ضرورية لحياة الإنسان ولا يختزنها الجسم ولا يصنعها ولا بد له أن يحصل عليها من الإغذية.

والدهون تنقسم إلى قسمين : دهون مشبعة، ودهون غير مشبعة، والخطر الأكبر يأتى من الدهون المشبعة

ويمكن معرفة الدهون المشبعة فى الطبيعة حيث أنها الدهون التى تكون فى الحالة الصلبة فى درجة حرارة الغرفة العادية مثل المسلى الصناعى والسمن البلدى وزيت النخيل وزيت جوز الهند.

والدهون غير المشبعة هى التى تكون دائماً فى الحالة السائلة فى درجة حرارة الغرفة العادية وتتواجد فى زيت الزيتون وزيت الذرة وزيت عباد الشمس وزيت القطن وما شابه ذلك.

وجميع الدهون تعطى نفس السعرات الحرارية ولكن الخطورة الصحية الأكثر هى من الدهون المشبعة بما تسببه من زيادة فى الكوليسترول الضار وما يترتب عليه من أمراض ولا يمكن أن نلغى الدهون المشبعة تماماً من طعامنا، فلا بد أن تكون ثلث كمية الدهون المسموح بها من الدهون المشبعة حيث أنها تحوى الأحماض الدهنية الأساسية اللازمة للجسم، وكذلك بالنسبة للبروتينات فمصدرها إما حيوانى كاللحوم والألبان أو نباتى كالبقول وعيش الغراب، وليس من الضرورى أخذ البروتين من المصادر الحيوانية فقط بل يجب التنويع بين المصادر الحيوانية والنباتية مع عدم إهمال البروتينات الحيوانية، حيث أنها تحوى على الأحماض الأمينية الأساسية فى حين أن البروتينات النباتية لا تحتوى عليها كلها ولنكن حذرين جداً من اللحوم الحمراء فهى تحوى نسبة عالية من الشحوم الحيوانية داخلها وكذلك جلد الطيور والبط والأوز، ويمكن تناول الحمام والأرانب بحرية أكثر لعدم احتواء لحومهما على شحوم. وسوف أسوق لسيادتكم جدولاً يوضح كمية الشحوم أو الدهون فى كل مائة جرام من أغلب الأغذية المتداولة.

 

جدول كمية الشحوم أو الدهون فى أغلب الأغذية المتداولة

 

وليس معنى ذلك أننا سنقوم بوزن الغذاء الذى نتناوله بالجرامات ولكن الهدف من هذه الجداول وغيرها التى سوف أسوقها لك عزيزى القارئ أن تعلم الأغذية عالية الدهون فتحاول الابتعاد عنها تماماً والأغذية متوسطة الدهون فتأكل منها بحذر والأغذية منخفضة الدهون فتأكل منها كيفما تشاء دون خوف من زيادة الدهون بجسمك ولنثبت ما سبق من معلومات فى ذهن القارئ نفترض مثلاً أن شخص وزنه 70 كيلو جرام فيكون كمية السعرات الحرارية التى يحتاجها 70 كيلو جرام × 30 سعر حرارى = 2100 سعر حرارى يومياً بافتراض أنه يمارس نشاط متوسط الحركة ويجب على هذا الشخص أن يكون كمية الدهون فى طعامه تعطى حوالى 700 سعر حرارى وحيث أن جرام الدهون يعطى 9 سعر حرارى إذاً بقسمة عدد سعرات الدهون الواجب تعاطيها / 9 وهو قيمة السعرات فى كل واحد جرام دهون يكون هذا الشخص فى احتياج لحوالى 78 جرام دهون ويكون كمية الدهون المشبعة المسموح بها حوالى 26 جرام دهون مشبعة والباقى دهون غير مشبعة ويحتاج هذا الشخص إلى 70 جرام بروتين ويحتاج من الكربوهيدرات حوالى 1260 سعر حرارى أى حوالى 315 جرام كربوهيدرات وليتها تكون كلها نشويات ونقلل السكريات كلما أمكن ذلك وليتنا نلغيها تماماً من طعامنا ولا يجب أن يقتصر كل طعام الإنسان على الدهون والبروتينات والكربوهيدرات ولكن يجب أن يشمل كذلك الفيتامينات والأملاح المعدنية.

 

بداية الصفحة

 

وسأسوق لسيادتكم جداول تبين أهم أنواع الأملاح المعدنية وفوائدها والمواد الموجودة بها وكذلك جداول لأهم الفيتامينات الضرورية للجسم حيث أن الجسم لا يمكنه تصنيع الفيتامينات ولا تخزينها ولن يأخذها مباشرة من مصادرها الطبيعية وبذلك نحاول أن نضمن هذه الأغذية المحتوية على الفيتامينات فى طعامنا اليومى.

 

جدول الأملاح المعدنية الأساسية

جدول أهم الفيتامينات الضرورية للجسم

 

وكذلك بالإضافة إلى ما سبق يجب أن يحتوى الغذاء اليومى للشخص على الألياف وهى ذات فائدة عالية للجسم فهى تساعد على طرد الفضلات وعلاج الإمساك وتحسين الشهية بإسراع الحركة المنتظمة فى الجهاز الهضمى وتقلل من نسبة الكوليسترول الضار فى الجسم وتساعد فى الوقاية من سرطان القولون إلا أن زيادتها تقلل من امتصاص الكالسيوم والزنك والحديد وغيرها من الأملاح المعدنية الضرورية لجسم الإنسان. لذلك يجب عدم الإكثار منها، والجسم يحتاج لحوالى 30 جرام من الألياف يومياً والألياف نوعان نوع غير ذائب فى الماء مثل السيليولوز ويوجد فى الحبوب الكاملة مثل حبة القمح الكاملة فى البليلة ونوع آخر ذائب فى الماء مثل الصموغ والمواد الهلامية والبكتينات ويوجد فى الفواكه والخضروات والبقول الجافة مثل الفول والفاصوليا الجافة والبازلا الجافة وللمحافظة على الألياف فى غذائنا يجب تقديم الخضروات والفواكه بقشورها وبذورها واستخدام الحبوب الكاملة ودقيقها الكامل فى إعداد الطعام وسأسوق لك عزيزى القارئ جدولاً يوضح اللياف الموجودة فى كل 100 جرام من أغلب الأغذية المتوافرة وليس المقصود أن نقوم بوزن الطعام الذى نأخذه بالجرامات ولكن لنعرف المفيد فنكثر منه والضار فنمنعه والوسط فنحذر منه ويكون هذا هو الحال دائماً مع كل الجداول التى أسوقها لك.

 

جدول كمية الألياف فى أغلب أنواع الطعام

 

وأود فى سياق هذا الكلام أن أحذر عزيزى القارئ من السموم البيضاء الثلاثة وهى ( السكر، الملح، الدقيق الأبيض الفاخر ) فالسكر والدقيق الأبيض الفاخر ليس لهما أى فائدة للجسم سوى إضافة المزيد من السعرات الحرارية وأما الملح فيجب أن لا يتعدى ملو ملعقة شاى فى الطعام اليومى لأن زيادته تؤدى إلى مزيد من المشاكل الصحية وكذلك يجب أن نحذر من السم الأسود وهو الشيكولاته. وبعد أن أوضحت عزيزى القارئ فكرة التغذية تماماً وما يجب أن نأكل ومايجب أن لا نأكل سأسوق لك جدولاً يوضح كمية السعرات فى كل 100 جرام من كل مادة مذكورة وكما قلت سابقاً الهدف من هذه الجداول.

 

جدول كمية السعرات الحرارية فى أغلب أنواع الطعام

 

وبعد أن عرفنا ما هو ضرورى عن الغذاء الذى نتناوله ننتقل إلى النقطة التالية فى اتقاء السمنة وهى :

 

*       الرياضة

والمفضل منها ومدتها وفوائدها إن نحن مارسناها بانتظام، والرياضة أنواعها كثيرة وكلها تصلح فى الوقاية من السمنة ويجب التنويع من أنواع الرياضة التى نمارسها حتى نعطى فرصة لجميع عضلات الجسم حتى تنمو وتتحرك فيمكن ممارسة المشى أو الجرى أو السباحة أو استعمال الأجهزة الرياضية ولنبدأ بمدة بسيطة ثم نزيدها حتى تصل إلى ساعة يومياً والمهم المداومة وليست الكثرة فى ممارستها فأفضل الأعمال أقلها وإن دام وهناك مثل طبى يقول ( من ترك المشى تركه المشى ) أى أصبح قعيداً، وهناك مثل طبى آخر يقول ( من لم يجد وقتاً للرياضة فلسوف يجد متسعاً من الوقت للمرض ) وليس أدل على أهمية الرياضة من قول سيدنا عمر بن الخطاب وهو الذى أتى القرآن الكريم فى أغلب الأحوال مصدقاً لكلامه ( علموا أبناءكم السباحة والرماية وركوب الخيل ) وقديماً كان العرب قبل تطور العلوم الحديثة التى بينت أهمية الرياضة يقولون الرياضة تذهب أوساخ الجسم كما أن الحكمة الرياضية تقول ( العقل السليم فى الجسم السليم ) فمفتاح تنمية عقولنا هو صحة أجسامنا والرياضة لا تحتاج لأى تكاليف مادية فيمكن ممارسة رياضة المشى الجاد السريع إن لم يمكن ممارسة أى نوع آخر معها، والمشى الجاد السريع يحرق فى كل دقيقة عدد 6 سعرات حرارية.

 

*       وللرياضة فوائد كثيرة منها على سبيل المثال :

1.      تساعد فى تخفيض سكر الكبار.

2.      تقلل من اضطرابات النوم والأرق.

3.      تساعد فى تخفيض ضغط الدم المرتفع.

4.      تزيد من كفاءة المخ والجهاز العصبى.

5.      تقى من هشاشة العظام والإمساك المزمن.

6.      تزيد من قوة تحمل الجسم لأى مجهود أو عمل.

7.      تساعد فى التخلص من الاكتئاب وتزيد من الثقة بالنفس.

8.      تزيد من معدل التمثيل الغذائى وبذلك تقى من حدوث السمنة.

 

*       علاج السمنة :

يتم علاج السمنة إما جراحياً أو دوائياً بجانب نظام الأكل والرياضة.

 

( أ )  العلاج الجراحى :

ويتم بوسائل كثيرة منها تدبيس المعدة حتى يتم الإقلال من حجمها وبذلك لا تتسع لمزيد من الطعام ويحس الإنسان بالشبع وكذلك بالون المعدة وحزام المعدة وهو نفس الفكرة السابقة أو استئصال جزء من الأمعاء للإقلال من الامتصاص الكامل للطعام.

أما عمليات شفط الدهون فهى ليست للتخسيس ولكن للتجميل فقط حيث تتكدس الدهون فى جزء من الجسم وتعطى شكلاً جمالياً غير مرغوب.

 

(ب)  العلاج الدوائى :

ويتم ذلك بعدة طرق :

1.      أدوية تعمل على الإقلال من الشهية ولكنها تسبب العديد من المشاكل الصحية لدرجة أنها ألغيت من أغلب الدول.

2.   أدوية تعمل على منع امتصاص الدهون ويتم أخذها قبل أى وجبة دسمة مثل عقار ( أورلى ستات ) والمشهور تجارياً باسم ( زينيكال ).

3.      أدوية تزيد من قدرة الجسم على احتمال الجلوكوز مثل عقار ( ميتوفورمين ) والموجود تجارياً باسم ( جلوكوفاج أو سيدوفاج ).

4.      أدوية تحدث تقلصات وحركة سريعة فى الجهاز الهضمى وبذلك لا يتم امتصاص الغذاء كاملاً.

 

ولقد قمنا بتصميم تركيبة من الأعشاب الطبيعية التى تحدث نوعاً من الإسهال الخفيف الذى لا يعوق حركة الحياة ولا يؤدى لمشاكل فى الجهاز الهضمى وكذلك لا يؤدى إلى الجفاف لأن الإسهال الزائد يمكن أن يؤدى إلى الجفاف وكذلك أضفنا لها بعض الأعشاب التى تعمل على إدرار البول ولكن بحساب لأن إدرار البول الزائد يمكن أن يؤدى لانخفاض ضغط الدم وأعشاب أخرى تعمل على إعاقة امتصاص الدهون جزئياً حيث أننا لا نستطيع إلغاء الدهون تماماً كما سبق وأوضحنا، ويتم تعاطى هذه الأعشاب فى شكل كبسولات معبأة بالأعشاب ويتم تعاطيها كما هو موضح على العبوة.

وإذا طبق الشخص النظام كاملاً من رياضة وأعشاب وتغذية فإن هذا البرنامج يأخذ حوالى شهرين ويعطى متوسط نزول حوالى خمسة عشر كيلو جراماً وعلى الشخص أن يختار من الأغذية ما يشاء حسب ما هو مبين سابقاً بحيث لاتتعدى السعرات الحرارية التى يتناولها يومياً 1200 سعر حرارى أثناء عمل الريجيم، وهذه الأعشاب متوفرة بمراكزنا المنتشرة بالقاهرة الكبرى وبمحافظة المنيا بصعيد مصر وكذلك يتواجد بمراكزنا موازين أفراد ومحليات أقل فى السعرات الحرارية منها الصناعى كالسكارين والطبيعى كسكر الفركتوز ولكن يجب أن لا نسرف فيها كذلك فهى تحتوى على سعرات حرارية.

 

 

*       أسئلة وأجوبة حول موضوع السمنة :

 

س  : هل للذكاء غذاء ؟

ج    :  نعم .... هناك بعض الأغذية تساعد على نمو الذكاء حيث يرتبط الذكاء بالكفاءة العصبية لانتقال الإشارات الكهروكيميائية عبر شبكة الأعصاب الممتدة من المخ إلى سائر أجزاء الجسم، وعلى ذلك فأى مكون غذائى يؤثر على انتقال النبضات العصبية يؤثر على الذكاء وذلك فى حدود الوراثة ولا يمكن للغذاء أن يحول شخص من أسرة مشهورة بالغباء إلى شخص ذكى. ومن أمثلة هذه العناصر ( البوتاسيوم – الكالسيوم – مجموعة فيتامين ب – الحديد – النحاس – الفوسفور – الزنك – اليود ) ومن أهم الأغذية التى تحوى هذه المواد ( بليلة باللبن – كبد الدجاج – عدس مطبوخ – لحم مفروم مطبوخ مع كوب لبن – تمر باللبن – زبادى منخفض الدهن مع حمص الشام – فول مدمس مع كوب لبن – سلطة بطاطس بالمايونيز مع فول سودانى ).

 

س  : هل السمنة تؤثر على الذكاء ؟

ج    :  نعم .... فمن المعروف أن الدهون تترسب على أطراف الألياف العصبية مما يعوق سرعة وصول الإشارات العصبية من المخ إلى سائر أجزاء الجسم والعكس وبذلك يؤدى ذلك إلى الإقلال من درجة الذكاء.

 

س  : ما فائدة حمامات السونا والتخسيس ؟

ج    :  حمامات السونا تعمل على فقد كمية من الماء على شكل عرق غزير وهذه الكمية التى فقدها الجسم سرعان ما يستعيدها بشرب المزيد من الماء ولذلك فهى ليس لها أى دور فى التخسيس ولكنها مفيدة صحياً فى تنشيط الدورة الدموية وتحسين أداء القلب وحين يخرج الشخص من حمام السونا ويزن نفسه فيجد أن الوزن قد نقص فإنه سرعان ما يستعيد وزنه بشرب المزيد من الماء والسوائل.

 

س  : نعلم أن هناك أنظمة عديدة للرجيم فما أسمها ؟ وما اسم النوع الذى تتحدث عنه ؟

ج    :  هناك أنظمة عديدة منها النوع الواحد والنظام الكميائى والنظام الكمى والذى تحدثت عنه هو النظام الكمى أو ما يسمى برجيم أبو قراط والذى وضعه أبو الطب وما زلنا نمشى عليه وهو أفضل النظم على الإطلاق من وجهة نظر أغلب القائمين على العمل فى الحقل الطبى.

 

س  : هناك شورت وحزام وأشياء للتخسيس فما رأى العلم فيها ؟

ج    :  نعلم أن السمنة هى عبارة عن طاقة مخزونة فى شكل دهون كما سبق واوضحنا وهناك قاعدة فى علم الفيزياء تقول " أن الطاقة لا تفنى ولكنها تتحول من صورة إلى أخرى " وعليه فكيف يمكن التخلص من السمنة بلبس حزام أو ما شابه ذلك ؟ فلا بد من بذل طاقة حتى تفنى الطاقة المخزونة وهذا ما نفعله بالرياضة وخلاف ذلك كلام ليس له أساس علمى إلا أن الإنسان يميل دائماً إلى الأشياء السهلة ويحاول أن يلغى عقله، لذلك فهو يمشى وراء هذه الأوهام.

 

س  : ما فائدة التدليك فى التخسيس ؟

ج    :  التدليك ليس له فائدة علمية مبنية على قواعد فى التخسيس سوى أنه ربما يساعد على تخسيس جسم المدلك لما يبذله من مجهود إلا أنه مفيد صحياً فى تحسين التمثيل الغذائى والدورة الدموية فى الجلد وعمل نوع من الاسترخاء لعضلات الجسم.

 

س  : هل الصيام يساعد على التخسيس ؟

ج    :  فى الصيام يمتنع الشخص فيه لفترة طويلة عن الطعام والشراب وحين يأتى موعد الإفطار يلتهم كمية كبيرة من الطعام تفوق ما كان يمكن أن يتناوله لو أنه غير صائم، لذلك فالصيام يساعد على السمنة وليس التخسيس بل إنه من الوسائل الصحية السليمة فى التغذية أن نكثر من عدد الوجبات اليومية إلى خمسة وجبات مع الإقلال من كمياتها واتباع ما سبق أن قلناه من قواعد التغذية السليمة.

 

 

 

اتصل بنا :

        002 01006525541

 

بداية الصفحة